الاكتئاب والصيام


    1. على المريض المصاب بمرض نفسي كالاكتئاب.... مراجعة الطبيب بخصوص امكانية الصيام او الافطار

      إن كانت الأدوية التي يتناولها المريض تؤخذ مساءً خلال الأيام العادية، فإنها لا تصلُح أن تؤخذ في مساء رمضان مبكراً، لأن مثل هذه الأدوية قد تُسبّب النعُاس في بداية المساء، وهذا أمر قد لا يكون مُستحباً بالنسبة للمريض في شهر رمضان، كونها قد تتعارض مع عمله أو صلاته أو مشاركاته الاجتماعية أو حتى قيادته للسيارة، فيتم تأخير هذه الادوية التي تُسبّب النُعاس إلى وقتٍ متأخر؛ أي بعد السحور وقبل صلاة الفجر، وهناك أيضا، أدوية مضادة للاكتئاب، تُنشّط المريض، لذلك يجب أخذها بعد الفطور مباشرةَ

      أما بالنسبة للأدوية النفسية التي يتم تناولها مرتين يومياً طبقا للبرنامج العلاجي الذي نصح به الطبيب، فيتم أخذ الجرعة الأولى عند الإفطار، والثانية عند السحور، بشرط مراعاة الآثار الجانبية، التي قد تؤثر على أداء المريض خلال يومه، أو استبدالها بأدوية طويلة المفعول تغطي 24 ساعة حتى لا تؤدي الى الأرق، وتُحدث اضطراباً في النوم .


شارك معانا

Please Wait