الصحة تنظم ورشة عمل حول اطلاق المرحلة الثالثة من برنامج الحوكمة الرشيدة للادوية

الاثنين7-5-2018
رام الله: نظمت الادارة العامة للصيدلة في وزارة الصحة ورشة عمل حول اطلاق المرحلة الثالثة من برنامج الحوكمة الرشيدة للادوية وذلك بحضور مدير عام الادارة العامة للصيدلة في وزارة الصحة الدكتورة رانية شاهين و السيد يوسف محيسن ممثل لمنظمة الصحة العالمية و الدكتور باسم خوري رئيس اتحاد الصناعات الدوائية و الدكتور وائل الشيخ مدير عام صحة رام الله والبيرة والدكتورة سوسن ابو شريعة ممثلة لنقابة الاطباء و الدكتور ناصر نمر ممثلا لنقابة الصيادلة ومشاركة الدوائر والوحدات في وزارة الصحة بالاضافة الى ممثلين للمؤسسات الحكومية والاهلية ذات العلاقة.
وفي بداية الورشة رحبت الدكتور رانية شاهين بالحضور ونقلت تحيات وزير الصحة الدكتور جواد عواد للمشاركين ، كما بينت اهمية هذه الورشة وأكدت على أن الحوكمة الرشيدة للأدوية من شأنها تنظيم القطاع الدوائي في فلسطين ، وأشارت إلى أن هذا البرنامج تم إطلاقه في فلسطين في عام 2015 وذلك بدعم من WHO ، كما أشادت بالصناعات الدوائية الوطنية ، مشيرةً إلى أن الأدوية تستحوذ على نسبة عالية من موازنة وزارة الصحة لذا فإن هذا البرنامج يتركز عمله على شفافية الأداء الصيدلاني ويهدف إلى تطبيق نظام الشفافية والنزاهة في سلسلة توفير الدواء الآمن والفعال ذو الجودة العالية ، كما أشارت إلى مشاركة دولة فلسطين في العديد من اجتماعات الإقليم للوقوف على تجارب بعض دول الإقليم وفي الختام تقدمت بالشكر والتقدير لجميع من ساهم في إنجاح هذا البرنامج. 
وعرضت د.رانية شاهين ملخص عن أهم ما تم إنجازه في المرحلة الثانية لبرنامج الحوكمة الرشيدة للأدوية من أجل الانطلاق إلى المرحلة الثالثة في المواضيع التي يتناولها موضوع الحوكمة وهي: التسجيل، اختيار الأدوية ، الإعلام والترويج الدوائي ، توريد وتوزيع الأدوية، التفتيش ، الترخيص، الدراسات السريرية
وفي كلمته اشار الدكتور وائل الشيخ الى اهمية تنظيم قطاع الصيدلاني في الرعاية الصحية الاولية والذي يسهم في تحسين الوضع الصحي و ينعكس ايجابا على صحة الفرد والمجتمع .واكد ان فلسطين قطعت شوطا كبيرا في هذا المجال وان العمل على تطبيق هذه المرحلة يعكس اهتمام وزارة الصحة في هذا الجانب الحيوي الهام.
ومن جانبه اشار السيد يوسف محيسن الى ان الحوكمة الرشيدة للادوية والالتزام بالشفافية والنزاهة في القطاع الدوائي يحقق صحة افضل للشعوب وبين ان منظمة الصحة العالمية بدأت بتطبيق الحوكمة الرشيدة في دول الاقليم منذ العام 2007 وبدأت بتطبيق هذا البرنامج في فلسطين في العام 2015 واضاف ان مأسسة الحوكمة الرشيدة للادوية وتعزيز الشفافية يجنب الهدر في الموارد و الحد من الفساد في القطاع الدوائي وبالتالي تعزيز الثقة في النظام الصحي.
وفي كلمته اكد الدكتور باسم خوري على عمق العلاقة الجيدة التي تربط اتحاد الصناعات الدوائية مع وزارة الصحة والتي تصب في مصلحة المواطن. كما تطرق د.خوري الى المعيقات التي تواجه الصناعات الدوائية بسبب الاحتلال حيث يمنع استيراد بعض مواد الخام والماكنات الخاصة بالتصنيع وكذلك يعيق الاحتلال الوصول الى غزة والتي يشكل 30% من حجم السوق الفلسطيني وكذلك يمنع وصول الصناعات الدوائية الفلسطينية الى القدس. واشار د. خوري الى نقاط القوة التي يتمتع بها الاتحاد حيث تعمل هذه المصانع على الالتزام بالجودة والاستثمار بها وقدرتها العالية على التكيف مع المتغيرات السياسية والاقتصادية بالاضافة الى توفر الكوادر البشرية المؤهلة في هذا المجال.
من جانبها قالت الدكتورة سوسن ابو شريعة ان نقابة الاطباء ملتزمة تماما في ما يتعلق بجميع القرارات والانظمة التي يتبناها هذا البرنامج والتي يحددها القانون في وزارة الصحة.
وعرضت الاستاذة اروى التميمي مدير وحدة الشؤون القانونية في وزارة الصحة القوانين والانظمة والتشريعات المتعلقة بالقطاع الدوائي و بيت اهمية هذه القوانين في العمل على تعزيز الشفافية ورفع الاداء في القطاع الدوائي في فلسطين من خلال مشاركة جميع المؤسسات ذات العلاقة.
وقدم السيد خالد مطور رئيس وحدة التوريدات شرحا مفصلا حول الية شراء الادوية وقانون الشراء العام وقدم دكتور محمد العريض عرضاً عن دور نقابة الصيادلة في تنظيم مهنة الصيدلة، كما قدمت الدكتورة غدير الشريف عرضا حول الاطار الوطني لبرنامج الحوكمة الرشيدة للادوية.
كما قدمت الاستاذة ولاء عبد الله عرضا حول دور هيئة مكافحة الفساد في الحوكمة الرشيدة للادوية كما قدمت الدكتورة لينا عدوان من جامعة بير زيت عرضا حول دور الجامعات في الحوكمة الرشيدة للادوية وبينت اهمية التعاون في المجال الدوائي على صعيد البحث العملي في استخدام الادوية وتقديم مقترحات بحثية في هذا المجال.


شارك معانا

Please Wait